للاشتراك في المدّونة، لطفاً ضع عنوانك الالكتروني هنا

ضع عنوان بريدك الالكتروني هنا

الأحد، 7 أبريل، 2013

لبنان: صفقة بين الأمير بندر وطهران وراء تكليف سلام؟


- I -
ماذا وراء هذا الإجماع السياسي المفاجيء على تكليف تمام سلام تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة؟
قيل الكثير عن العوامل الداخلية التي أدت إلى ذلك، منها أن تيار 8 آذار أدرك أن انقلاباً في الموازين النيابية حدث بعد استقالة نجيب ميقاتي، مع انتقال وليد جنبلاط وكتلته مجدداً إلى مواقع 14 آذار. ولذا عمد إلى إغراق سلام، المرشح المفترض لـ14 آذار، بالتأييد بهدف استيعاب هذا الانقلاب ومن ثم الانقضاض عليه لاحقا.
قيل أيضاً أن شخصية سلام المتوازنة والهادئة التي لا تقطع شعرة معاوية مع أحد، وتراثه الثقافي الغني الذي يجعله أقرب إلى رجل الدولة منه إلى رجل السياسة، ساهمت أيضاً في تحقيق قفزة في حجم الدعم السياسي له من 70 صوتاً إلى 124.
ثم قيل أخيراً أن حزب الله، الحريص على عدم التورط في حرب أهلية سنيّة- شيعية، رأى في تمام سلام الشخصية السنيّة المثالية القادرة على إبعاد العلاقات بين المذهبين عن حافة الهاوية التي مافتئت تتأرجح على شفيرها منذ سنتين، وعلى بناء جسور جديدة بينهما.
- II -

كل هذه الاعتبارات تبدو واردة وصحيحة.
لكن، لايجب أن ننسى في خضم هذه التحليلات المحلية الواقعية، أن لبنان يكاد يكون من بين الدول القليلة في العالم التي لا تكون فيها السياسة الخارجية امتداداً للسياسة الداخلية، بل العكس تماماً هو الصحيح.
البنية الطائفية هي السبب في هذا الاستثناء اللبناني. فكل طائفة من الطوائف الـ18 ترتبط بعلاقات "استراتيجية" ومالية وثقافية مع دولة خارجية، وهذا مايجعل باريس وروما الفاتيكان، على سبيل المثال، أقرب إلى الموارنة من العاصمة المركزية للوطن: بيروت. وكذا الأمر بالنسبة إلى طهران لدى الشيعة، والرياض لدى السنّة، وموسكو لدى الأرثوذكس وبعض الدروز، واستكهولم لدى بعض الأقليات المسيحية.. ألخ.
وحين يكون الأمر على هذا النحو، لايكون من الوارد قط أن يكون تكليف سلام مجرد انتاج محلي لبناني، بل يجب البحث عن العوامل الخارجية التي ساهمت إلى حد كبير في ولادته.
وهذا يبرز بشكل جلي الدور السعودي الذي عاد بقوة فجأة إلى الساحة اللبنانية بعد فترة انكفاء مديدة. وهي عودة ترتبط على مايبدو بعودة أخرى: بروز دور الأمير السعودي بندر مجدداً في مراكز القرار السعودي، ودفعه السياسة الخارجية السعودية نحو حيوية جديدة هدفها مواكبة أعاصير التطورات الإقليمية المتسارعة.
الأمير بندر، كما أشيع، هو الذي كان القابلة القانونية الرئيس للحكومة السلامية العتيدة، وهو الذي عمد إلى تدوير أكثر من زاوية لتسهيل هذه الولادة. وهذا ليس على الصعيد المحلي اللبناني وحسب بل على الأرجح على المستوى الإقليمي أيضاً.
وهنا، في هذه النقطة الأخيرة، يُطرح السؤال الكبير: هل أبرم بندر صفقة ما مع طهران في لبنان؟
لامعلومات مؤكدة، على رغم أنه ليس شيء قط عصي على هذا الأمير البراغماتي حتى العظم والمشارك في الألعاب الدولية والإقليمية الأخرى حتى النخاع. إذ سبق له طيلة سنوات أن كان على اتصال مع عتاة الأصوليين الإيرانيين حتى في ذورة الخلافات السعودية- الإيرانية، ناهيك بالأقنية الخلفية بين الإيرانيين والأميركيين.
لكن، إذا ما صح أن بندر أبرم صفقة سعودية- إيرانية كانت هي في الواقع التي دفعت حزب الله إلى الموافقة على "المرشح السعودي" سلام، فهذا قد يكون مؤشراً على جملة أمور دفعة واحدة:
الأول، أن ثمة قراراً إقليمياً جماعياً (ماعدا النظام السوري) بمنع نشوب حرب أهلية لبنانية ترقص على إيقاع الحرب الأهلية السورية.
والثاني، أن هذا القرار الإقليمي متطابق مع قرار دولي مشابه رافض لتمدد الحريق السوري إلى كل منطقة المشرق العربي.
والثالث، أن موافقة إيران المفترضة على تمام سلام، قد تكون أولى الخطوات لبدء ابتعاد طهران تدريجياً ليس عن النظام السوري بل عن عائلة الأسد، بعد أن باتت هذه الأخيرة عبئاً عليها بسبب فشلها في السيطرة على الثورة، بعد أن كانت كنزاً استراتجيا لها على مدى عقود ثلاثة.
والأمر الرابع والأخير هو ان التقاطع السعودي- الإيراني المفترض في لبنان، قد يكون أول رد مشترك على الانقلاب الذي حققته جولة الرئيس الأميركي أوباما الشرق أوسطية، حين أعادت العلاقات التركية- الإسرائيلية إلى مجاريها الاستراتيجية السابقة، كتمهيد لخلق وكالة إقليمية مشتركة من هاتين القوتين الإقليميتين ( بالاضافة إلى الأردن) تقوم بحماية الباكس أميركانا، فيما تستدير الولايات المتحدة نحو منطقة آسيا الباسيفيك.
إيران هي المتضرر الأول بالطبع من هذا التطور الكبير. لكن السعودية قد تتضرر بشدة أيضاً إذا ما تمكّن هذا "المثلث الأميركي الجديد" من تقاسم النفوذ في المنطقة بمعزل عنها. وهذا قد يدفع الرياض وطهران في وقت لاحق إلى تفاهمات سرية ما قد لاتخطر على بال، ليس في لبنان فقط بل في العديد من البلدان الأخرى. فضرورات الأمن القومي تبيح محظورات التنافس الإقليمي والصراعات الإديولوجية.
- III -
مسألة الحكومة اللبنانية السلامية تتضمن، إذا، ما هو أكثر بكثير من مجرد تمخضات وتكتيكات  سلمية سياسية لبنانية.
لكن، وكيفما كانت الأمور أو جرت لاحقا، يحق للبنانيين التنفس الصعداء. فبعد هذا التطور، ابتعدت الحرب الأهلية في بلاد الأرز الآن أشواطاً عدة، ومعها سيكون لبنان للمرة الأولى منذ 200 سنة مشاهداً في الدراما الشرق أوسطية التاريخية لا ساحة لها.

سعد محيو