للاشتراك في المدّونة، لطفاً ضع عنوانك الالكتروني هنا

ضع عنوان بريدك الالكتروني هنا

السبت، 9 يونيو 2012

سيناريو جديد في سورية: الإنقلاب أو الحرب




هدف الغرب والجامعة العربية (وربما روسيا أيضاً) بات واضحاً: إخراج عائلة الأسد من السلطة كمقدمة لحل سياسي في سورية.
لكن كيف؟
بما أن الحل العسكري الغربي على النمط الليبي مستبعد، بسبب كلٍ من الانتخابات الأميركية في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، والأزمة الاقتصادية في الاتحاد الأوروبي الذي لم يستفق بعد من أكلاف حربي أفغانستان وليبيا؛ وأيضاً بسبب الفيتو الروسي- الصيني في مجلس الأمن الجاهز في كل حين لمنع مثل هذا الحل، فقد بدأت القوى الإقليمية- الدولية تتجه نحو المقاربة المثلثة التالية:
1- الاستعاضة عن التدخل العسكري الغربي بالضغط العسكري السوري المعارض، عبر تسليح وتمويل وتدريب قوى المعارضة السورية بهدف استنزاف النظام "ديموغرافيا". وهذه الخطوة بدأت بالفعل بإشراف السعودية وقطر وبتسهيل من تركيا (أساساً)على حدودها مع سورية. (الأردن يتعرّض إلى ضغوط خيليجية لفتح حدوده على نحة مماثل).
2- العمل على توفير ملاذات مدنية آمنة على الحدود السورية، خاصة مع تركيا، لتشجيع مزيد من الانشقاقات في النظام، بدعم وتمويل أوروبيين.
3- استخدام ورقتي الضغط العسكري الداخلي والدعم الخارجي لملاذات المدنيين لبلورة حل دبلوماسي بين الدول الكبرى، خاصة بين روسيا وأميركا. وهو أمر سيكون ممكناً إذا ما اقتنعت موسكو بأن عائلة الأسد أصبحت عبئاً، لارصيداً، استراتيجياً عليها، وبأن تسوية اليوم قد تكون أفضل لها من تسوية غداً تنهار فيها سورية نفسها وتغرق هي (أي روسيا) في أتون حرب أهلية سنيّة- علوية قد ييدو معها مأزقها السابق في أفغانستان مجرد ألعاب أطفال.
هي يمكن لهذه المقاربة المثلثة فرص نجاح؟
الأرجح. وهي قد تكون سريعة إذا ما نفذت روسيا انقلاب قصر عسكرياً في دمشق، كما توقّع "مجلس العلاقات الخارجية" الأميركي قبل أيام، مستفيدة من علاقاتها الوثيقة مع الجنرالات العلويين الذين تخرجوا من أكاديمياتها العسكرية.
 لكن إذا ما تنجح هذه المقاربة بفعل التعقيدات الهائلة الناجمة عن تدويل الأزمة السورية، فسورية ستكون مقبلة على حرب أهلية طويلة الأمد سيكون فيها الرهان في الداخل السوري ليس على القوة العسكرية بل على القوة الديمغرافية.
_____________
معلومات أخرى عن هذه المقاربة المثلثة في الافتتاحية التالية لـ"فاينانشال تايمز" (8-6- 2012):


Removing Assad
As the crisis in Syria worsens, the pressure for military intervention mounts. But the
debate is dangerously polarized into a false choice between doing nothing and a major
western intervention.
In reality, there are other options. They involve a combination of humanitarian
assistance to the victims of the crisis, aid to the Syrian opposition and pressure on
Bashar al-Assad’s government.
These combined efforts should have two clear goals in
mind. The first is to minimize the bloodshed. The second
is to create a political process that can lead to the re-establishment of a legitimate
government in Syria. These two goals are related – but they are not the same thing. In
the long run a political process is the only way to stop a civil war. But any workable
political solution to the Syrian conflict probably has to involve the departure of the
Assad clan. That, in turn, involves some military pressure in the here and now.
The mistake is to believe that this pressure has to come from the west. Given the fact
that the US and its European allies are still extricating themselves from bloody and
costly conflicts in Afghanistan and Iraq – and are facing major economic difficulties at
home – they are rightly reluctant to get involved in another military intervention in the
Muslim world.
The Syrian opposition is already providing the crucial military pressure on the Assad
regime. Despite the recent horrifying massacres of civilians by pro-government militias,
the opposition is gaining in military effectiveness. It is already being provided with
weaponry by outsiders – particularly the Gulf states. Regional powers such as Turkey
and Saudi Arabia should continue to take the lead in the effort to lever out the Assads.
Their efforts should be diplomatic and humanitarian, as
well as military. Without a UN Security Council resolution
which would be blocked by Russia and China – a
resolution by the UN General Assembly might provide
some important international legitimacy for efforts to oust
Mr Assad. Given the uneasy relationship between the US
and the General Assembly, the regional powers are best
placed to lead this diplomatic effort. Similarly, any haven
for Syrian refugees – which might also act as a magnet for
defectors from the Assad regime – should be hosted and
organised by Turkey. Western powers could play a
supporting economic and logistical role.
The obvious danger, if Syria’s neighbours increase their support for the opposition, is
that they will stoke a civil war that becomes a wider regional conflict. That is where the
western powers do have a crucial role. They must work to create the diplomatic and
political context that – combined with pressure on the ground – will lead to a negotiated
political transition in Syria, and an end to the bloodshed..

____________________________________________________________________